متى وأين نشأ فن الكروشية ؟ هيا بنا لنتعرف على المزيد

متى وأين نشأ فن الكروشية ؟

الكروشية كثيرًا ممن يعملون بالكروشيه لا يعرفون نشأته، ولن يهتم بهذه المقال إلا من يعمل بفن الكروشيه ليس عملاً ولكن حباً ولهذا سأصطحبكم بكل الحب في رحلة ممتعة للتعرف على فن الكروشيه  ومتى نشأ وأين كانت بدايته والأدوات التي كانت تُستخدم قديما مقارنة بالأدوات المعاصرة  ونختتم مقالاتنا بفوائد فن الكروشيه

ما هو فن الكروشيه ؟

الكروشيه هو مصطلح فرنسي يعني الربط والتطريز ويعتمد على سناره التقاط الخيوط وهو فن قائم على الخيوط والألياف كما أن الكروشيه من الصناعات اليدوية المنتشرة مؤخرا بشكل كبيرا حيث أنه وسيلة تدر دخلا إضافيا للأسرة 

أين ومتى نشأ فن الكروشية ؟

اختلف على موعد نشأته الكثير فهناك من قال أن الكروشية كان منشأة شبه الجزيرة العربية أو جنوب أفريقيا أو الصين  في القرن التاسع عشر  وهناك من قال أن منشأ الكروشيه كانت قارة أوروبا  قديما

ولكن تدل المراجع على ظهور فن الكروشيه عام 1924 حيث ظهور أول باترون في مجلة Pénélopé الألمانية  باسم قديم  وفي هذا العصر كان يُستخد إصبع السبابة محنيا  بدلا من الابره الشائعة حاليا ، وكان من الفنون الشائعة و المزدهرة في جميع دول العالم وخصوصا شمال فرنسا وايرلندا حيث المجتمعات المتضررة من الحروب فهو بمثابة مصدر مهم للدخل لسكان هذه المجتمعات لكسب المال  عن طريق عمل الملابس والمنتجات الكروشية 

وكان هذا الفن في البداية يُنظر إليه على أنه فن وضيع مبتذل حيث وجود الدانتيل المصنوع بطرق قديمة والذي يتميز بأنه الأغلى ثمنا والاقيم وضعا في هذه الاونه 

ولكن تغيرت كل هذه النظرة عندما قامت الملكة فيكتوريا بشراء قطع الدانتيل المصنوع من الكروشيه  وشغفها في تعلم هذا الفن و تنفيذ قطع الكروشية بنفسها 

ثم بعد هذا ظهر  منشور ” هدية الشتاء ” عام 1847 يحمل بين طياته الكثير من التعليمات المفصلة عن فن الغرزه ، ثم عام 1842 حظي الكروشية الايرلندي بالانتشار والازدهار والنمو بفضل  “ملليه رييغو دي لا برانكاردياريه” حيث أنه قام بنشر باترونات لدانتيل المكوك ودانتيل الإبرة ونشر الكتب التي تُعرف علم الكروشية وكيفية صناعة الملابس  الكروشية من خلال خيوط الصوف وفي هذا التوقيت اتسمت الباترونات بالتنوع والتعقيد 

كما أن فن الكروشية أُطلق عليه العديد من الأسماء المختلفة باختلاف الثقافات والدول  حيث سُمي بالبانتينج في السويد، و تلفن في النرويج، و حياكة الراعي في اسكتلندا، وكروشيه بوسني في فرنسا، بالإضافة إلى فن غوبليني في ألمانيا والتركيب في آسيا الوسطى ثم انتقل الى البلاد العربية 

ومؤخرا اهتم بفن الكروشية العديد من الدول كدولة إيطاليا حيث عمل المصممين الطليان على تصميم الاكسسوارات الكروشية و تصميم الملابس بطريقة ابداعية مبتكرة وغير تقليدية .

الأدوات المستخدمة في الكروشيه :

قديما كان اصبع السبابة يستخدم بديلا لأبرة السنارة وكانت تُستخدم خيوط الصوف والدانتيل لصناعه العديد من تلك المنتجات .

ولكن بعد ازدهار هذا الفن ظهرت إبرة السنارة لتحل محل إصبع السبابة وهي عادة تُصنع من المعدن لاكتسابه قوة سحب الخيط  وهناك العديد من المقاسات المختلفة لإبرة السنارة تبدأ من حجم  من 1 لحد  20 مم او   25مم  حسب نوع المادة المصنوع منها السنارة 

  • خيوط وأنسجة :

يدخل العديد من أنواع الخيوط  في صناعات الكروشيه مثل خيوط الحرير وخيوط الصوف والكتان حيث الصناعات الصيفية والشتوية وعمل القفازات وفساتين السورية  وغيرها من المنتجات المختلفة 

  • أجهزة القياس والمقصات والدبابيس :

وهي أدوات مساعدة  تساعد على إنجاز منتج الكروشي بأشكال مختلفة 

  • عداد الصف : هو جهاز أسطواني الشكل به قرص يتم استخدامه لتسجيل عدد الصفوف والدورات إن كان الأمر صعباً أو معقداً.

 فوائد أعمال الكروشية على الصحة النفسية :

 بالرغم من أن أعمال الكروشيه تستوجب التركيز الكبير الذي من شأنه بعض المخاطر الجسدية كضعف النظر وتوتر حركة اليدين إلا إن فن الكروشية له العديد من الايجابيات على الصحة النفسية للشخص فهيا بنا نتعرف عليها:

1- الاسترخاء وتخفيف التوتر والقلق :

الحركة المستمرة تخفف دائما من حدة التوتر وهذا ما يوفره العمل  بالكروشية ” حركة يد مستمرة  ” ولهذا يسود شعور الهدوء والاسترخاء والراحة  ، كما ان الحركة المستمرة لليد تحفز الهرمونات المسؤولة عن تهدئة الجسم 

كما إنها تساعد على عدم التركيز في الأعباء والمشاكل  سواء في العمل أو المنزل أو غيره ، لان التركيز ينصب على حركة نسيج الكروشيه والتي بدورها تساعد على تقليل الإحساس والتفكير بأي شيء آخر مما يحسن من الحالة المزاجية.

2- السعادة :

في المطلق عند القيام بأي عمل مفضل لدى أي شخص يشعر بالسعادة، وينطبق الحال أيضاً على ممارسي الكروشيه فعند البدء في حياكة نسيج الكروشيه يبدأ الجسم في إفراز هرمون الدوبامين، وهو الهرمون المسئول عن الشعور بالسعادة، وفي إحدى الدراسات التي أُجريت على أكثر من 3500 شخص ثبت وجود ما يقرب من 81% منهم يشعرون بالسعادة عند ممارسته.

3- تعزيز الثقة بالنفس :

تعتبر من أهم مميزات الممارسة هي الشعور بمزيد من الثقة بالنفس خاصة بعد الانتهاء منه ورؤية نتائج ملموسة بعينيك، إضافة إلى عبارات المديح والشكر التي تتلقاها، الأمر الذي يشعرك بالسعادة وبمشاعر إيجابية عديدة.

بالإضافة أنه يساعد على تخطي المصاعب والأزمات، والشعور بالقدرة على دخول تحديات جديدة واجتيازها، بالإضافة إلى مواجهة أعباء الحياة بصفة عامة في المنزل أو في العمل.

4- تحسن الذاكرة وتقليل مخاطر الشيخوخة :

يستطيع أيضا تحسين الذاكرة وتقليل مخاطر الشيخوخة التي يعاني منها أكثر من 35 مليون شخص أو العالم، وسبب الشيخوخة يرجع إلى ضمور بعض المناطق في الدماغ نظراً لعدم القدرة على استخدامها بالشكل الصحيح في أي نشاط خارجي.

لو انت مبدع في الكروشيه وبتعمل إبداعات عظيمة تقدر تعرض منتجات معانا علي ارابيكيا ستور هنساعدك توصل إبداعاتك لكتير من العملا تقدر ترفع المنتجات من خلال موقعنا 

وتتواصلوا معنا على مدار الاسبوع من خلال الواتساب 01028245942

مواضيع تهمك 

ماهية التجارة الالكترونية وعلاقتها بالهاند ميد

تسعير منتجات الهاند ميد

الأشغال اليدوية ومواقع التجارة الإلكترونية

كيفية عمل اسكارف كروشية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.